من المتوقع أن تسجل قطر عجزًا قدره 28.1 مليار ريال قطري في موازنة 2018، بانخفاض نسبته 1.1% مقارنة بالعجز المسجل في 2017، حيث احتفظت بسعر برميل النفط المحدد  لعام 2017 والذي بلغ 45 دولارًا للبرميل الواحد، كما أن الإيرادات المتوقعة بلغت 175.1 مليار ريال قطري، لتشكّل بذلك ارتفاعًا بنسبة 2.9% مقارنة بالإيرادات المسجلة في 2017، وتعود هذه الزيادة في الإيرادات إلى ارتفاع الإيرادات غير النفطية، ويبلغ إجمالي الإنفاق العام 203.2 مليار ريال قطري، ليشكّل ارتفاعًا نسبته 2.4% مقارنة بالإنفاق المسجّل في 2017، ويرجع السبب في زيادة الإنفاق إلى افتتاح عدد من المدارس والمرافق التعليمية الجديدة، بالإضافة إلى مراكز صحية ومستشفيات جديدة، والتوسعات الجارية في المرافق العامة الأخرى.
وقد بلغت مخصصات قطاع الرعاية الصحية 22.7 مليار ريال قطري، في حين شهد قطاع التعليم توسعًا ضخمًا، حيث بلغ إجمالي مخصصاته 19 مليار ريال قطري، أما مشاريع النقل والبنية التحتية فاستأثرت بحصة الأسد حيث بلغت قيمة مخصصاتها 42 مليار ريال قطري.


من المتوقع أن تبلغ إيرادات قطر 175.1 مليار ريال قطري، لتشكّل بذلك ارتفاعًا بنسبة 2.9% مقارنة بالإيرادات المسجلة في 2017، وتعود هذه الزيادة في الإيرادات إلى ارتفاع الإيرادات غير النفطية، ومن المتوقع أن يسهم النفط والغاز بنسبة 76٪ من إجمالي الإيرادات العامة، في حين من المتوقع أن تساهم القطاعات غير الهيدروكربونية بنسبة 24٪.


يبلغ إجمالي الإنفاق العام 203.2 مليار ريال قطري، بارتفاعٍ نسبته 2.4% مقارنة بالإنفاق المسجّل في 2017، ويرجع السبب في زيادة الإنفاق إلى افتتاح عدد من المدارس والمرافق التعليمية الجديدة، بالإضافة إلى مراكز صحية ومستشفيات جديدة، والتوسعات الجارية في المرافق العامة الأخرى

ومن المتوقع أن يصل إجمالي الإنفاق على المشروعات الكبرى إلى 93 مليار ريال قطري، وهو ما يمثل الحصّة الأكبر بنسبة 45.8 ٪-. وشهد الإنفاق الحالي ارتفاعًا بنسبة 1.1٪ بواقع 53.5 مليار ريال قطري، في حين ارتفعت الأجور والرواتب بنسبة 8.8٪ عن عام 2017 بواقع 52.2 مليار ريال قطري. كما ارتفعت النفقات الرأسمالية الصغيرة بنسبة 2.3٪ بواقع 4.5 مليار ريال في عام 2018 ، وهو ما يمثل 2.2٪ من إجمالي الإنفاق العام.


تحميل 2018 البيانات